العقار الفلاحي في المناطق الرعوية في الجزائر « Episode I »

0
64
العقار الفلاحي في المناطق الرعوية في الجزائر "Episode I"

Contents

العقار الفلاحي في المناطق الرعوية في الجزائر

(الحلقة الاولى)

مقدمة

لقد اولت الدولة الجزائرية ممثلة في وزارة الفلاحة و التنمية الريفية و الصيد البحري اهتماما خاصا للمناطق الرعوية في الجزائر، من جهة باعتبارها مناطق تتربع على مساحة كبيرة: 32 مليون هكتار، و من جهة اخرى نظرا للموقع الاستراتيجي الذي تمتلكه هاته المناطق المذكورة اذ تعتبرهمزة وصل بين الصحراء و سهول شمال الجزائر اضافة الى ان معظم الثروة الحيوانية خاصة منها الاغنام تتركز في 23ولاية مصنفة مناطق رعوية سهبية ضمن منطقة الهضاب العليا ، نذكر ان هاته المناطق تشمل عدة ولايات نذكر منها : تبسة، ام البواقي، خنشلة، الواد،البيض، الجلفة، تيارت، النعامة، المسيلة، بسكرة، باتنة

المناطق السهبية في الجزائر

العقار الفلاحي في المناطق الرعوية في الجزائر "Episode I"
العقار الفلاحي في المناطق الرعوية في الجزائر « Episode I »

تعريف المرعى:

‘(LE HOUEROU,1991)’ يقصد بالمرعى الأراضي المغطاة بنباتات طبيعية تستغل كقاعدة للرعي

المراعي السهبية الجزائرية

هي عبارة عن مراعي ذات غطاء نباتي طبيعي سهبي تغلب عليه النجيليات بالأخص (الحلفاء) و(السناغ )، بالإضافة لنباتات أخرى مثل الشيح و نباتات ملحية مثل القطف. تربتها  هشة، فقيرة بالمادة العضوية، مع تواجد الكلس بنسب معتبرة

أنواع و خصائص المناطق الرعوية في الجزائر 

تشغل السهوب مساحة تقدر بـ 32 مليون هكتار موزعة على 23 ولاية، يحدها شمالا الأطلس التلي وجنوبا الأطلس الصحراوي، بين الخطوط المطرية 400 و100 ملم سنويا

« يبلغ ارتفاعها عن سطح البحر من 400 إلى 1400 متر، ومنه جاءت التسمية بـ  » الهضاب العليا-

يسكن السهوب حوالي 9 ملايين نسمة، بحيث يعيش 80% منهم على  تربية المواشي-

يبلغ عدد رؤوس الماشية في المنطقة السهبية 23 مليون رأس-

تطبيق الزراعة المكثفة لا يتم إلا بتوفير الاحتياجات الكبيرة من ماء السقي-

المنطقة السهبية حساسة جدا لظاهرة التصحر والتي سيتم التطرق لها خلال الدورة-

أنواع المراعي السهبية بالجزائر

 Stipa tenacissima مجموعة مراعي الحلفاء
Stipa tenacissima مجموعة مراعي الحلفاء

 Stipa tenacissima مجموعة مراعي الحلفاء

المجموعة تشكل حلقة تواصل بين المجموعات الغابية والمجموعات السهبية لنبات الشيح والسناغ

 »تحتل مساحة 3.945.436,86 هكتار  »18 % من مساحة المراعي السهبية-

تسود في الأقاليم  البيومناخية الشبه الجافة الباردة حتى الطابق الجاف العلوي ذو الشتاء البارد-

 تحتل جميع الطبقات الجيولوجية من ارتفاع  400م حتى 1800 م على سطح البحر-

 تحتل سفوح الجبال و الهضاب و المنحدرات  والأراضي المسطحة القليلة الانحدار ولا تنمو في المنخفضات-تقدر كمية المادة الخضراء التي يمكن استغلالها بــــ 1000 إلى  1500 كغ م ج/هكتار أما معدل  الإنتاجية السنوية القابلة للاستغلال  ب 500  كغ م ج /هكتار

الإنتاج العلفي لمراعي هذه المجموعة ما بين 60 و200 وحدة علفية في الهكتار و ذلك حسب التركيبة النباتية و حالة الغطاء النباتي . تسمح بمعدل حمولة رعوية تقدر من 4 الى 06 هكتارات للرأس الواحد

Artemisia herba alba مجموعة مراعي الشيح 
Artemisia herba alba مجموعة مراعي الشيح

Artemisia herba alba مجموعة مراعي الشيح

يشكل الشيح مراعي معروفة بنوعيتها الجيدة وبالتالي يولى اهتمام بالغ من قبل الموالين وذلك للقيمة العلفية العالية التي تقدر بـ 0.65 وحدة علفية لكل كلغ من المادة الجافة

-تقدر مساحتها بـ 1156127 هكتار (5,3 % من مساحة المراعي السهبية) وذلك في المناطق التي يسودها الطوابق البيومناخية الجافة العليا والمتوسطة ذات الشتاء البارد والمعتدل مع معدلات تساقط يتراوح ما بين 100 إلى 300ملم في السنة .

-التربة تتميز بتواجد قشرة كلسية على عمق سطحي من 20 إلى 30 سم التربة عميقة في المنخفضات وسطحية على المنحدرات وهي ذات قوام طمي رملي هذا ما يؤدي إلى تشكل القشرة الملساء على سطح التربة.

تقدر الإنتاجية السنوية القابلة للاستغلال ب 500 كغ م ج /هك وهذا ما يعادل إنتاج علفي يتراوح من 150 إلى 200 و ع /هك/سنة . الحمولة الرعوية تتراوح من 02 إلى 04 هكتارات للرأس . سجلنا تراجع في مساحة مجموعة مراعي الشيح بنسبة 62,5 % من المساحة الإجمالية التي كانت في سنة 1968 والمقدرة بـ 3010050 هكتار.

Lygeum spartum مجموعة مراعي السناغ 
Lygeum spartum مجموعة مراعي السناغ

Lygeum spartum مجموعة مراعي السناغ

تحتل مراعي هذه المجموعة مساحة قدرت بـ 360389 هكتار، هي معروفة بنطاقها البيئي الواسع بحيث تنمو في الأوساط الرملية و الجبسية والمالحة  خاصة على المنحدرات ذات تربة متميزة بوجود القشرة الكلسية على أعماق سطحية و غطاء رملي خفيف على السطح كما تنتشر حول الشطوط المالحة

تسود مراعي السناغ خاصة في الأقاليم المناخية الجافة العليا والمتوسطة ذات الشتاء البارد والمعتدل حيث معدل تساقط الأمطار 200 – 350 ملم في السنة

من ناحية القيمة العلفية النوع في حد ذاته دو قيمة علفية ضعيفة تتراوح بين 0.3 إلى 0.4 وع كلغ م ج حسب الفصول بينما تنتج المراعي ما معدله 880 إلى 0120 كلغ م ج / ه أي ما يعادل من 100 إلى 200 و ع /ه/سنة وهذا ما يسمح بحمولة حيوانية من 2 إلى 4 هكتارات للرأس

عرفت مساحة هذه المجموعة تقلص مقدر 78 % بالنسبة لسنة 1968، حيث كانت المساحة مقدرة بـ 1600000 هكتار، هذا التقلص مسّ خاصة الغرب الجزائري

Arthrophytum scoparium مجموعة مراعي الرمث 
Arthrophytum scoparium مجموعة مراعي الرمث

Arthrophytum scoparium مجموعة مراعي الرمث

تنتشر خاصة في الجهة الجنوبية لسلسلة جبال الأطلس الصحراوي وهي تخص المناطق ذات المناخ الشبه الصحراوي أو الجاف السفلي ذو الشتاء الدافئ، تبدأ بالظهور عند خط تساقط200 ملم شمالا و تمتد إلى غاية حدود 20 ملم جنوبا ولكن لا تشكل مراعي في هذه الظروف.  تنمو على أراضي صحراوية يغلب عليها طابع الحماد أين تكون التربة سطحية لا يتجاوز عمقها 20 سم مع تواجد الصخرة الصماء و يغلب على سطحها الحصى و الأحجار

تمتاز هذه المراعي بقلة إنتاجها بحيث لا يتعدى 100 كلغ م ج /ه وكذلك ضعف قيمتها الرعوية بحيث لا تتعدى 50 و ع /ه/سنة و بالتالي حمولة رعوية من 10 الى 12 هكتار للرأس و ذلك راجع إلى ضعف الغطاء النباتي الذي لا يتجاوز 20% في أحسن الظروف وهذا لقلة الأمطار و التربة الضعيفة

Halophytes مراعي الأراضي الملحية 
Halophytes مراعي الأراضي الملحية

Halophytes مراعي الأراضي الملحية

تنتشر هذه المراعي التي تبلغ مساحتها حوالي المليون هكتار حول الشطوط والسبخات التي تتواجد بكثرة في المناطق السهبية ونذكر منها الشط الغربي والشرقي في السهوب الغربية والزهرز الغربي والشرقي وكذا شط الحضنة في السهوب الوسطى وشط ملغيغ والسبخات العديدة على مستوى الهضاب الشرقية .

هذه المراعي تمتاز بإنتاجها الجيد وبنوعيتها الجيدة وهي محبذة من قبل الموالين لكونها غنية بالنباتات المعمرة الجيدة الاستساغة بحيث  قدرت القيمة العلفية  للقطف الملحي Atriplex halimus ب 0.8 وحدة علفية كلغ مادة جافة وتلك لـ Sueda fruticosa ب 0.85 وع كلغ م ج بينما بلغت قيمة Frankenia thymifolia  0.68 وحدة علفية كلغ مادة جافة و0.58 وحدة علفية كلغ م ج للنوع الروثا Salsola vermiculata.

قدر الإنتاج الرعوي للهكتار لهذه المراعي في السنة المتوسطة ب 300 و ع ه/سنة و بالتالي تقبل حمولة رعوية من1.5 إلى 2 هكتارات  للرأس.

أهمية المراعي السهبية

الجانب الاقتصادي والاجتماعي للمراعي في الجزائر

تشكل المراعي الطبيعية القاعدة الأساسية لممارسة نشاط تربية المواشي و خاصة الأغنام التي قدر عددها في سنة 2015 بـحوالي 23 مليون رأس من قبل شريحة كبيرة من سكان المناطق السهبية المقدر عددهم بـ 9 مليون نسمة  بحيث تحوي المراعي الطبيعية 80 % من قطيع الأغنام الوطني وتشير الدراسات إلى أن  : 57.4 % من سكان المنطقة يعتمدون كلية في حياتهم على النشاط الفلاحي الرعوي و 73%   من دخل العائلات مصدره الإنتاج الحيواني، تبلغ نسبة تشغيل السكان في النشاط الرعوي 32 %.

من الجانب البيئي

تلعب المراعي الطبيعية دورا هاما في الحفاظ على التوازن البيئي و خاصة إذا عرفنا أنها تقع في المناطق الجافة والشبه الجافة و بالتالي ذو توازن جد هش وان الكائنات الحية النباتية و الحيوانية التي تعيش في هذه المناطق ذات تأقلم عالي  للظروف البيئية القاسية من جفاف ودراجات حرارة عالية و تربة ذات خصائص رديئة

توفير بيئة لعيش بعض الحيوانات الأليفة والبرية ( الأرانب البرية، الحجل وبعض الطيور

تلعب دورا في الحد من زحف الرمال من الجنوب نحو الأراضي الخضراء الزراعية في الشمال

الحفاظ على التربة من الانجراف

الثروه الحيوانية في المناطق الرعوية

كما ذكرنا سابقا تتركز معظم الثروة الحيوانية في المناطق السهبية (مايقارب 30 مليون راس حسب اخر احصائيات وزارة الفلاحة و التنمية الريفية) خاصة منها الاغنام نظرا لما توفره هاته المناطق من وفرة علفية كانت في الماضي تلبي الاحتياجات الغذائية لقطعان الماشية (الاغنام)، اما الان فهي لا تغطي حتى ربع متطلبات الماشية الغذائية

تكملة للموضوع سوف نتطرق في حلاقاتنا القادمة من هذه  السلسلة الى التنمية في المناطق السهبية و مختلف المشاكل التى تحول دون تطوير و المحافطة على هته المناطق الحساسة و المهمة، كما نشير الى اننا سنعطي نبذة عن  المشاريع التي قامت بها وزارة الفلاحة و التنمية الريفية و الصيد البحري ممثلة في 

HCDS المحافظة السامية لتطوير السهوب

DSA مديريات المصالح الفلاحية  

…انتظرونا في تكملة الموضوع

LAISSER UN COMMENTAIRE

Please enter your comment!
Please enter your name here

Ce site utilise Akismet pour réduire les indésirables. En savoir plus sur comment les données de vos commentaires sont utilisées.