خطورة عفن ثمار الزيتون

0
176
خطورة عفن ثمار الزيتون
خطورة عفن ثمار الزيتون

خطورة عفن ثمار الزيتون

خطورة عفن ثمار الزيتون
خطورة عفن ثمار الزيتون

عفن ثمار الزيتون يمكن أن تكون مشكلة خطيرة في مختلف المناطق التي ينمو فيها الزيتون.
عفن الزيتون يمكن أن يكون ناجما من عده عوامل مختلفة :
-العدوى الفطرية ( انثراكنوز الزيتون )
– نقص التغذية ( نقص الكالسيوم )
– الظروف البيئية ( اختلاف درجات الحرارة والرطوبة )
ويمكن لهذه العوامل ان تكون مجتمعة او ان تؤثر بشكل منفرد
المسبب :الانثراكنوز
الفطر Colletotrichum acutatum and C. gloeosporioides
الانتشار :منتشر بشكل واسع في العديد من البلدان ( إسبانيا، ايطاليا ، كرواتيا )
الظروف المناسبة للانتشار :في فصل الربيع يكون الفطر في حالة كمون ، وفي ظل الظروف الرطبة الدافئة خلال فصل الصيف وعندما تبدأ الثمار بالتطور والنضج، فان أبواغ الفطر تنبت على سطح الثمرة وتغزو الأنسجة الداخلية

اعراض مرض عفن الزيتون

– ما يميز هذا المرض هو تعفن الثمار الناضجة وتحنطها
– ثمار الزيتون غير الناضجة تكون عرضة للمرض في جميع مراح النمو الفيزيولوجية
–  العدوى تبقى كامنة لمدة 7 إلى 8 أشهر حتى بداية نضج الثمار
– كلما اقتربت الثمار من النضج  زادت قابليتها للاصابة وانخفضت فترة الكمون .
– الاشجار غير المثمرة تصاب بالمرض ولكنها لا تظهر أي أعراض للمرض
– الاشجار المثمرة المصابة اظهرت ذبول في الأوراق والفروع بعد عدة أسابيع من الإصابة
-الانثراكنوز هو مرض كامن، وهذا يعني أن الفطريات يمكن أن تصيب الثمار عندما تكون الشروط البيئية مناسبة ولكن سوف تظل نائمة حتى تبدأ الثمار بالنضج
– ما يميز المرض اللون الوردي / البرتقالي  على سطح الثمار المتعفنة
– تنتشر جراثيم الفطر عن طريق الحشرات والرياح والمياه

مكافحة مرض عفن الزيتون

– الطريقة الرئيسية المستخدمة لمكافحة المرض هو الرش الوقائي بمادة أوكسى كلوريد النحاس بشكل كامل ( الثمار والاوراق
– في المناطق شديدة الاصابة تكون هناك حاجة للرش كل شهر مرة طوال موسم النمو
– يجب أن يبدأ الرش عندما تكون الثمار بحجم حبة البازلاء وتستمر إلى حوالي 3 أسابيع قبل موسم القطاف.
– تشذيب أشجار الزيتون مهم جداً لتحسين تدفق الهواء وتغلغل الضوء داخل الشجرة ، وهذا يساعد أيضا في تقليل الإصابة
– جمع ثمار الزيتون الجافة والمحنطة من على الأشجار والتي على الأرض وحرقها
– عموما هذا المرض هو مشكلة في المناطق التي تعاني من ارتفاع نسبة الرطوبة في الصيف ، ولكنه يمكن أن يحدث أيضا في المناطق الجافة
– الرش بمادة النحاس هو فقط رش وقائي ، ويجب أن يتم الرش  قبل ان يكون للفطر فرصة لاختراق الثمار
– الرش لا يساعد في علاج الثمار المصابة لكنها تساعد في منع إصابة اشجار الزيتون السليمة

ملاحظة : يؤثر المرض على كمية ونوعية الزيت الناتج ويكون الزيت المأخوذ من الثمار المصابة عكرا ومائلا للون الأحمر وعالي الحموضة



Suivez Nous sur: Facebook, Twitter, Pintesrest

LAISSER UN COMMENTAIRE

Please enter your comment!
Please enter your name here

Ce site utilise Akismet pour réduire les indésirables. En savoir plus sur comment les données de vos commentaires sont utilisées.