fbpx
Agriculture Mono

الاجراءات الوقائية لمكافحة انتشار مرض الحمى القلاعية

0

الاجراءات الوقائية لمكافحة انتشار مرض الحمى القلاعية

اخي المربي في الفتره الاخيره تم ملاحظة ظهور وباء الحمى القلاعيه لدى الأغنام وكذلك ظهور وباء طاعون المجترات الصغيره وعليه  فانه يطلب منكم اخي المربي اتخاذ جميع الاجراءات الاحترازية والوقائية اللازمة لمكافحه عدم انتشار كل من هذين الوبائين حيث تتمثل الإجراءات الوقائية فيما يلي

 عزل الماشية قدر الامكان عن ماشية الجيران وذلك اثناء الرعي –

عزل الماشية أثناء عملية التشريب –

– الابتعاد عن الأسواق و عزل الماشية التي تكون آتية من اسواق الماشية الى غاية التأكد من صحتها –

-وضع خط من الجير المخلوط بالملح امام مدخل زريبة الماشية –

– بالنسبة للماشية التي تكون عليها أعراض الضلع و الحرارة المرتفعة فانه يفضل مايلي

 %غسل الفم بمحلول الشبة 1% او حمض البوريك 5 –

– دهن الفم بمرهم البوريك البوريك مع كلورات البوتاسيوم بنسبة 1:10 لمعالجة القروح او يغسل 03 مرات يوميا بالماء و الخل بتركيز %05

يدهن الضرع المصاب بالاكتيول مع الجليسرين بنسبة 1:1 او مرهم الزنك –

 تنظيف وتطهير القروح الموجودة على مستوى ارجل الماشية بمحلول كبريتات النحاس 10%، عدة مرات في اليوم ثم تدهن بمادة القطران او الزيت

 إعطاء عليقة طرية سهلة الهضم –

الاعتماد في علاج هذه الأوبئة و الأمراض (الحمى القلاعية وطاعون المجترات الصغيرة ) على الوقاية من حدوث العدوى الثانوية حيث تعطى الماشية المضادات الحيوية و يتابع العلاج الموضعي مكان تموضع الافة

 غسل الاضلاف بالماء و الصابون ثم بمحلول الكرونيسين ثم تدهن بمرهم اكسيد الزنك و الكريولين مع كبريتات النحاس و تلف اضلاف الماشية المصابة بعد العلاج المذكور بضمادات ثم تدهن بالقطران

 يغسل الضرع المصاب بالماء الفاتر و الصابون ثم يمسح عليه بحمض البوريك لتعقيمه –

 عزل الماشية المصابة و الحرص على عدم اختلاطها مع الماشية الغير مصابة –

 الحرص على عدم انتقال الأفراد من  الاسواق او الزرائب التي يمكن ان تكون مصابة الى اماكن الزرائب الغير مصابة –

و نطلب من الاخوة الموالين الاتصال بالمصالح البيطرية لأخذ اللقاح ضد مرض الحمى القلاعية

 

 

 

 

دائما نقول الوقاية خير من العلاج



Suivez Nous sur: FacebookGoogle+Twitter

Laisser un commentaire

Votre adresse email ne sera pas publiée.

Ce site utilise Akismet pour réduire les indésirables. En savoir plus sur comment les données de vos commentaires sont utilisées.